النائب سعد الجمال : سياسة أردوغان بالتدخل فى سوريا وليبيا والعراق محاولة لاشعال الحرائق بالمنطقة بأسرها

النائب سعد الجمال
النائب سعد الجمال : سياسة أردوغان بالتدخل فى سوريا وليبيا وا
طباعة
قال اللواء سعد الجمال ، عضو مجلس النواب ، نائب رئيس البرلمان العربى ، أن الأزمة الليبية قد أقتربت من عامها التاسع منذ سقوط حكم الرئيس الراحل القذافي توالت فيها الأحداث والمعطيات على الواقع الليبى ما بين مساعى سياسية ونزاعات عسكرية مسلحة وتنظيمات إرهابية ونزاع على السلطة شرقا و غربا ، مضيفا أن هذه الأيام تدخل الأزمة منعطفا جديداً وخطيرا تتجة فيه إلى تغليب المشهد العسكرى على الأرض مع تضاؤل فرص الحلول السياسية وذلك في إطار الحملة العسكرية للجيش الوطني الليبي بقياده حفتر لتطهير العاصمه طرابلس من معاقل التنظيمات الإرهابية والمرتزقه التابعين لحكومه الوفاق .
أضاف الجمال ، أن الخطورة الحقيقية تأتي من الأطماع التركية السافرة التي تحالفت مع السراج في إتفاقات غير شرعية لتسمح بدفع قوات عسكرية وأسلحة تركيه إلى أتون النزاع ولحماية الفصائل الإرهابية المدعومة من حكومة الوفاقو غير خاف على أحد المحاولات التركية المستمرة عبر السنوات الماضية الي تزويد المتطرفين بالسلاح والعتاد والطائرات المسيرة أملا فى أن تجد موطأ قدم داخل الأراضي الليبية وطمعا فى الثروات الوطنية للشعب الليبي .
تابع الجمال ، أن كل هذه المعادلة المعقدة فى المشهد الليبيى لها تأثيراتها وأنعكاساتها على الأمن القومي المصري وهو ما أوضحة الرئيس السيسي أكثر من مرة وربما آخرها في مؤتمر شباب العالم بشرم الشيخ وتأكيد رفض مصر القاطع على أى تدخلات خارجية فى الشأن الليبيى .
أوضح الجمال ، أن كل التصرفات والسياسات التركية سواء فى سوريا أو العراق أو ليبيا أو حتى فى شرق المتوسط تجاة قبرص واليونان تسير إلى محاولات يائسة من الدكتاتور التركي أردوغان إلى أشعال الحرائق في المنطقة بأسرها ويأتي تحركات مصر الواعية تجاة الأزمة متمثلة فيما قام به مؤخراً الرئيس السيسي من إتصالات مكثفة مع زعماء العالم الأكثر تأثيراً في الولايات المتحدة وروسيا وايطاليا وأخيراً فرنسا للتأكيد على دعم مصر لثوابتها فى تأييد الجيش الوطني الليبي والرفض القاطع لأى تدخلات خارجية تزعزع استقرار ووحدة ليبيا وما سبق ذلك من أستقبال الرئيس للمشير حفتر ثم السيد عقيله صالح رئيس مجلس النواب الليبي السلطة الشرعية المنتخبة والممثلة الحقيقية للشعب الليبي .
تابع الجمال ، أننا على يقين أن التحركات المصرية سواء على الصعيدين السياسي والدبلوماسي أو على الصعيد العسكري والأمنى ستأتي ثمارها فى نزع فتيل الأزمة وإلا سيكون هناك حديث آخر .

إرسل لصديق

التعليقات