أول تحرك من الخارجية بعد قرار الكويت الصادم ضد العمالة المصرية

صورة
طباعة
أجرى وزير الخارجية سامح شكري، اليوم الأحد، اتصالاً هاتفيًا مع الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح وزير خارجية الكويت، ناقشا فيه الترتيبات الخاصة بأوضاع الجاليتين المصرية والكويتية، في إطار الحرص على التواصل بين البلدين ضمن العلاقات المُميزة القائمة بينهما لرعاية مواطني البلدين المُقيمين في كل منهما.
وزير خارجية الكويت أكد خلال الاتصال – بحسب بيان وزارة الخارجية المصرية - أن قرار وقف رحلات الطيران من مصر سيكون محل مراجعة خلال الفترة المقبلة.
واتفق وزيرا خارجية البلدين على أجراء تواصل بين وزيرى الصحة في مصر والكويت لتحديد الإجراءات الكفيلة بعودة الأمور لطبيعتها تسهيلاً لعملية التنقل والتواصل بين البلدين.
كانت الكويت قد أعلنت أمس خبرا صادما لمئات بل آلاف المصريين العاملين لديها، بعد أن حددت مجموعة من الاشتراطات للبدء في استقبال العالقين ومن انتهت اجازاتهم منذ فترة وتعطلوا عن القدوم بسبب فيروس كورونا المستجد، حيث قامت بإضافة مصر إلى قائمة الدول الممنوع استقبال رحلات جوية منها، ورفض دخول مواطنيها إلى الكويت بحجة الاجراءات الاحترازية للوقاية من كورونا.
وأعلنت إدارة الطيران المدني الكويتي حظر الطيران التجاري للقادمين من 31 دولة من بينهم مصر بناء على تعليمات السلطات الصحية بسبب الوضع والتداعيات المترتبة على انتشار فيروس كورونا بشأن الدول عالية الخطورة.
وقالت الطيران المدني الكويتي في بيان صحفي نشرته وكالة الأنباء الكويتية الرسمية " كونا" السبت إن الدول التي تم حظرها بناء على تعليمات السلطات الصحية الى اشعار آخر هي كل من الهند وايران والصين والبرازيل وكولومبيا وأرمينيا وبنغلاديش والفلبين وسوريا وإسبانيا وسنغافورة والبوسنة والهرسك وسيرلانكا، ونيبال والعراق والمكسيك وتشيلي وإندونيسيا وباكستان ومصر ولبنان هونج كونج وإيطاليا ومقدونيا الشمالية و مولدوفا وبنما وبيرو وصربيا مونتنيغرو جمهورية الدومينيكان وكوسوفو.
وعلى ضوء القرار الكويتي ألغى مطار القاهرة الدولي كافة الرحلات التى كانت مدرجة على الجدول للسفر إلى الكويت، وإعادة الحقائب إلى الركاب، الأمر الذي أثار صدمة كبيرة لدي عدد كبير من المصريين، خاصة بعد قيامهم باجراء فحص ال"PCR "إ الخاص بفيروس كورونا، والذي طلبته الكويت قبل قرار الحظر من أجل دخول أراضيها.

إرسل لصديق

التعليقات