< اعضاء الأوليمبي يفتحون النار على الشاذلي ويستشهدون بالفريق صابر لإسقاطه
 صورة لايف
رئيس التحرير

اعضاء الأوليمبي يفتحون النار على الشاذلي ويستشهدون بالفريق صابر لإسقاطه

 صورة لايف

كتب عفيفي الورداني

لم يعد الأوليمبي كما كان فالهدوء الذي تمتع به النادي الشعبي السكندري  لسنوات طويله أصبح فى خبر كان  فالاتهامات فى كل مكان وأنصار المرشحين لا يهدؤون عن طرح التساؤلات والشكوك 
وربما السبب الرئيسي فى ذلك قضيه الطفل الشهيد اسلام سيف والنشاط الرياضي المرتبط بالسباحه 
ذلك النشاط الذي أصبح فى بؤرة الاهتمام والاتهام أيضا 


يقول حسن محمود عضو بنادي الأوليمبي أن استغلال حادثه الطفل ووفاته المفجعه فتحت النار على الجميع بسبب المرشحين الذين اعتقدوا أن تلك الواقعه هي سبيلهم إلى الوصول إلى الفوز بالانتخابات فانقلب السحر على الساحر وخصمت متاجراتهم بقضيه سيف اسلام من شعبيتهم وهم الآن مهددين بالخسارة فالموت لا يتم استغلاله باي شكل من الأشكال

وفى تصريحات خاصه أكد أحد موظفي  النادي فى عهد رئيس النادي السابق الفريق احمد صابر سليم إنه جاء الوقت ليتم الاستشهاد بأقوال سيادة الفريق صابر ليعرف الجميع أن النشاط الرياضي للسباحه كان دوما مصدر للازعاج والأزمات بالنادي 
حيث تصدي الفريق صابر بحزم لما يسمي بعزبه السباحه وانهي الفوضي بقراره ايقاف اسامه الشاذلي عن منصبه كمدير لإدارة السباحه بالاوليمبي فاسامه  الشاذلي اخو المرشح الحالي   ناصر الشاذلي  كان سكرتيرا  لمنطقه الاسكندريه للسباحه ومديرا لادارة السباحه بالاوليمبي فى تعارض وتضارب صارخ للمصالح فهل نسمح بعودة هذه المشاهد من جديد ؟!

وأشار أحد مؤيدي المرشحين تحت السن إن الشاذلي بني خطابه الانتخابي على قضيه الطفل اسلام سيف وعودة حقه وحق أسرته مما أكسبه تعاطف كبير بين الاعضاء ولكن تحركات المرشح تفيد عكس ذلك فالشاذلي يحاول الان اغلاق ملف الشكاوي المقدم فى اتحاد السباحه ضد كلا من المدير التنفيذي ومدير جهاز السباحه بالرغم أن أعضاء النادي قاموا بشن حمله موسعه لمعاقبه كل من تسبب فى حادثه الطفل اسلام سيف فوجب على الشاذلي الانسحاب إذا تراجع عن وعوده فى تلك القضيه

ويقول أحد موظفي شركه مصر للطيران  وعضو النشاط الاجتماعي سابقا بالنادي  أن ناصر الشاذلي 
له تاريخ رياضي كبير ولكن لا يعني ذلك أنه يصلح للعمل الإداري والدليل أنه استقال من وظيفته مبكرا فى مصر للطيران وهذا ليس له تفسير الا عدم قدرته الصحيه أو عدم  قدرته على تطوير نفسه إداريا،فمجلس إدارة مصر للطيران لا يجبر أحد على الاستقالة قبل السن القانوني الا فى حالات نادرة وقهريه لا تنطبق على الشاذلي  


وأكمل المصدر أن الشاذلي انسحب من منصبه الإداري فى نادي الأوليمبي عندما كان امين الصندوق وتنازل عن ترشحه فى رئاسه النادي فى أحدي السنوات فيبدو أن لعنه التنازل والانسحاب تطارده مما يجعل فرصته ضعيفه للغايه.

والجد ير بالذكر إنه تم اجتماع بنادي بنك الاسكندرية بين أحد أنصار الشاذلي والداعمين له مع أحد أقارب الطفل اسلام سيف للوصول الى صيغه مناسبه لإغلاق ملف القضيه ولم تصل تلك المفاوضات حتي الآن إلى حل