أحمد عزيز: الخطاب النقدي العربي تحول من الصدى إلى الصوت

أحمد عزيز: الخطاب
أحمد عزيز: الخطاب النقدي العربي تحول من الصدى إلى الصوت
طباعة
أكد الدكتور أحمد عزيز الباحث في النقد الأدبي والأدب المقارن أن الخطاب النقدي العربي تحول حاليًا من الصدى إلى الصوت بعد أن باشرت النخب الثقافية العربية ونقادها التسلح بمنهجيات الخطاب النقدي الغربي، وطرح بلاغة النقد والبلاغة العربية.

وأوضح أن المشهد الثقافي العربي الآن يستخدم مناهج النقد الغربية، وكشوفاتها ونظرياتها، وما ضخته من مفاهيم ومصطلحات جديدة وهامة، كل ذلك ثمرة لمسيرته الفلسفية الخصبة، كما أن المنتج المعرفي النقدي، منتج مبهر وفاعل وخلاق، لكن ذلك لا يمنع من أن تكون فيه حلقات ضعيفة، أو فيها ما يمكن أن يناقش وينتقد وينقض، أو قل ما يقبل الجدل والمحاورة وإعادة الإنتاج.

كما أشار الباحث أن موت الناقد وظهور الجمهور البديل في ظل ثورة المعلومات، وتطور وسائل الاتصال الاجتماعي من مدونات ومواقع، أتاحت للجميع ممارسة القراءة وتقديم العروض والقراءات، وكذلك نظريات المناص والتناص وعتبات النص...

وطالب بضرورة أن نؤسس لنا هامش اجتهاد معرفي واستقلال في الموقف، من شانه أن يمكننا من أن نقف كذات محاورة، يحدوها طموح واستئناف مسيرة منجزنا المعرفي، ويشهد تقديم استبصارات نقدية، تتوقف عندها دراسات الباحثين في الشرق والغرب بإعجاب وتنويه.

إرسل لصديق

التعليقات