من التمثيل إلى الدعارة.. تفاصيل مثيرة في شبكة مسيو أيمن و23 فتاة

من التمثيل إلى الدعارة..
من التمثيل إلى الدعارة.. تفاصيل مثيرة في شبكة مسيو أيمن و23
طباعة
«كنا عايزين نبقى مشاهير وفنانات، إحنا شوفنا إعلان على فيسبوك مكتوب فيه أن شركة إنتاج كبيرة تطلب فتيات لأدوار ثانوية فاتصلنا بالرقم ورحنا مكتب في القاهرة قابلنا شاب وعرف نفسه أنه ريجسير ومتعاقد مع شركات إنتاج لاختيار وجوه جديدة»، تلك الكلمات ملخص اعتراف شبكة دعارة مكونة من 23 فتاة وشاب يدعى «مسيو أيمن»، وأنه نجح في خديعة الفتيات تحت ستار التمثيل والشهرة وتمكن من توريطهن في ممارسة الأعمال المنافية حتى ألقي القبض على أفراد الشبكة متورطين في ممارسة الدعارة في وكر الجريمة في الوايلي.
وتحدثت الفتيات في تحقيقات النيابة العامة التي نسبت إليهن تهم ممارسة الدعارة والترويج لها من خلال صفحة «مسيو أيمن» على فيسبوك، أنهن كن ضحايا في الأصل وكانت لديهن النية الحسنة في البحث عن فرصة عمل شريفة حتى سقطن في فخ الوجوه الجديدة للتمثيل ونجح شاب محترف في استقطابهن وتجنيدهن في الدعارة الإلكترونية.
مدعيًا أن كل فتاة ستحقق مكاسب دون أي يلمس شاب شعرة منها وبعد مرور شهرين على ممارسة الفتيات الدعارة الإلكترونية في اليوم 200 جنيه بدأ في مغازلتهن وأن الأسعار ستكون كبيرة في حالة ممارسة الجنس بشكل مباشر مع راغبي المتعة.
وأوضحت الفتيات خلال التحقيقات أن عددا كبيرا منهن استجاب لدعوة «مسيو أيمن» فكان بمثابة شيطان يعرف جيدًا ما يقوله، وأن كل فتاة كانت تأخذ في اللقاء الحميمي الواحد 500 جنيه وأن الشاب كان يحدد لهن الزبائن عن طريق فيسبوك وتويتر وأن الزبون الذي يرغب في حضور الفتاة إلى شقته كان يدفع 1000 جنيه في الليلة الواحدة، أما من يرفض فعليه الحضور إلى شقة الدعارة في الوايلي ويدفع 500 جنيه نظير ممارسة الجنس مع أكثر من فتاة لمدة ساعتين أو ثلاث حسب رغبته.

إرسل لصديق

التعليقات