سؤال وجودي .. لماذا الفول على السحور ؟

سؤال وجودي .. لماذا
سؤال وجودي .. لماذا الفول على السحور ؟
طباعة
وسط أجواء احتفالية غمرت الشوارع، وبهجة حلت بنفوس العوام مع ظهور هلال الشهر الفضيل، استقبل المصريون رمضان بعد شوق طويل، ففيه، تفرض النفحات الطيبة ألفة وودًا على الجميع، كما يجد البعض ضالتهم فيه بكسب قوت يومهم، وبين هذا وذاك، تكتسي هذه المظاهر بصبغة إيمانية وروحانية جميلة.
ورغم تزين الشارع المصري بكل ما هو طيب خلال شهر رمضان، مازال كثيرون في حيرة من بعض الأمور، التي تشغل بالهم في مثل هذا التوقيت من كل عام.
رغم اختلاف الحالة المادية وتنوع الأذواق بين الأسر المصرية، إضافةً إلى الطبائع التي تتنوع من شخص لآخر، يظل الفول هو الحاضر الدائم على الموائد في وجبة السحور.
ومع اختلاف مكونات السحور من يوم لآخر، يظل الفول هو القيمة الثابتة في هذه الوجبة، ما دفع البعض للتساؤل عن السر وراء مواظبة الغالبية العظمى على تناوله، وهو ما كشف عنه تقرير منشور بموقع «The Daily Crisp».
أشار التقرير، إلى أن الحرص على تناول الفول في وجبة السحور نابع، من احتوائه على الألياف والبروتين، مما يساعد الصائم على الشعور بالشبع لفترة أطول.
وأضاف التقرير، أن للفول يفيد عضلة القلب، إذ أنه غني بحمض الفوليك والكالسيوم والمغنيسيوم.
ونصح التقرير في نهايته، بضرورة إعداد الفول بشكل لا يضر بالصحة، من خلال تجنب إضافة السمن أو الزبدة إليه: «يمكنك تتبيله بعدة طرق، من خلال إضافة الثوم والليمون والكمون والطماطم وزيت الزيتون والفلفل الحار، وغيرها الكثير».
طباعه

إرسل لصديق

التعليقات