من الموت للحياة.. حكاية كابتن هاجر عزوز صاحبة السيشن الشهير على كوبري قصر النيل | شاهد

من الموت للحياة..
من الموت للحياة.. حكاية كابتن هاجر عزوز صاحبة السيشن الشهير
طباعة
مع غروب شمس كل يوم تبدأ هاجر عزوز عملها على عربة تيك أواي، التي أصبحت من أهم معالم مدينة العاشر من رمضان بمحافظة الشرقية لتقدم لزبائنها أكلات نظيفة وبسعر أقل مصحوبة بابتسامة أمل تخفي خلفها عذاب حرمانها من هواياتها المفضلة مرددة جملة "متعلمتش اليأس في حياتي".
تروي هاجر عزوز قصتها قائلة: بعشق الرياضة من صغري بكل أنواعها خاصة ألعاب القوى، والباور ليفتنج إلى أن وصلت إلى كلية التربية الرياضية وواصلت حلمي بمساعدة الفتيات والشباب للحصول جسم رياضى صحي وأصبحت من أشهر المدربات على مواقع التواصل الاجتماعي بعد انتشار سيشن قصر النيل أثناء قيامي بتمارين رياضية صعبة.
وتابعت: تعرضت لحادث مروع منذ عامين جعلني أفقد الطحال وأرقد في الفراش وأخضع للعلاج والعمليات الجراحية في قدمي لفترة طويلة حتى استطعت الوقوف مرة ثانية وأتابع حاليا برنامجا تأهيليا لاستكمال علاجي.
لم تستسلم وقررت الوقوف على قدميها مرة أخرى، والبحث عن عمل آخر يتناسب مع إمكاناتها وقدرتها الصحية، فقررت إقامة عربة لبيع السحور فى مدينة العاشر من رمضان بمحافظة الشرقية.
وأضافت: فكرة العربية جاءت بسبب معاناتي من أكل الشارع فقررت تقديم أكلات نظيفة صحية طازة بأقل سعر وبأحسن جودة حيث يبدأ عملي منذ الساعة 8 مساءً وحتى صلاة الفجر وأقدم للزبائن فول وبيض بجميع أنواعه، بالإضافة إلي بطاطس مقلية بتوابل مختلفة جذبت كل أهالى العاشر من رمضان.
واختتمت هاجر عزوز حديثها قائلة: بتمنى ربنا يتم شفائي على خير وأستطيع مواصلة حلمي وأصبح أشهر مدربة في الشرق الأوسط.
من الموت للحياة.. حكاية كابتن هاجر عزوز صاحبة السيشن الشهير على كوبري قصر النيل | شاهد
من الموت للحياة.. حكاية كابتن هاجر عزوز صاحبة السيشن الشهير على كوبري قصر النيل | شاهد
من الموت للحياة.. حكاية كابتن هاجر عزوز صاحبة السيشن الشهير على كوبري قصر النيل | شاهد

إرسل لصديق

التعليقات